تاريخ النشر : 02-12-2022
المشاهدات : 170
السؤال
السلام عليكم
هل يجوز لمن توفى زوجها أن تقضي العدة في بيت ابنتها أم لابد أن تقضيها في بيت زوجها ؟
الاجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته إلي الأخت الكريمة صاحبة السؤال الجواب الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد :  ذهب جمهور العلماء إلي وجوب أن تعتد المرأة التي توفي زوجها في بيت زوجها  دليل ذلك مارواه أبو داود وغيره عن الفرعية بنت مالك بن سنان الخدري أخت أبي سعيد الخدري  أنها جاءت إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم وتسأله أن ترجع إلى أهلها في بني خدرة حين قتل زوجها فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم  ( امكثي في بيتك حتي يبلغ الكتاب أجله قالت فاعتددت  فيه أربعة أشهر وعشرا ) صححه الألباني في صحيح أبي داود
وذهب بعض أهل العلم منهم علي وابن عباس وجابر وعائشة رضي الله عنهم إلي جواز أن تعتد المرأة المتوفي عنها زوجها حيث شاءت وهذا مذهب الظاهرية . قال ابن عباس رضي الله عنه قال تعالي ( ....يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا ) ولم يوجب أن تتربص ( تعتد) في بيت زوجها   . وهذا كلام قوي متجه مستدل بعموم الأية لولا وجود الدليل الصحيح من حديث فريعة رضي الله عنها ولذلك وجب أن تعتدي في بيت زوجك الذي اسكنك فيه قبل موته وتخرج المتوفي عنها زوجها لقضاء حاجتها كشراء الطعام  أو مراجعة طبيب لمرض . أو إن خشت علي نفسها مخوف حقيقي لأن البيت غير آمن .

logo