تاريخ النشر : 02-12-2022
المشاهدات : 156
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخت تسأل
حينما تريد أن تتبرع لتجهيز عروسة وليس معها مال فإنها تأخذ شيئا من النيش وتعطيه لها
اى طقم يكون جديد ومش مستعمل وبالكرتونة بتاعته
الإشكال عندها
أنها عندها أطقم بتحبها شكلا يعنى على ذوقها اوى وأطقم أخرى عادية
كلهم نفس السعر تقريبا لكن التفضيل عندها هى من حيث الشكل وربما تتبرع بشىء غالى لكنه ليس مفضلا عندها كغيره
هى لا تتبرع بشىء مستعمل أو معيب أو الأرخص
ومع ذلك تتذكر قول الملك سبحانه وتعالى
(لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون )
فهل تبرعها كده فيه حرج أو ليس مقبولا
فما نصيحتكم بارك الله فيكم
الاجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته إلي الأخت الكريمة صاحبة السؤال الجواب الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد :  قال تعالي ( ياأيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ماكسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض ولاتيمموا الخبيث ) يعني الرديء ( تنفقون منه ولستم بآخذيه )
ولاشك أن ما اشتريته لنفسك حين زواجك ليس رديئا فإذا كان من مال حلال وقد ارتضتيه لنفسك فهو مما تحبين قال تعالي ( لن تنالوا البر حتي تنفقوا مما تحبون )
أما أن بعض الاطقم تناسب ذوقك فما يناسبك وترينه جميلا قد يناسب غيره ذوق بعض الناس ويرونه أجمل مما يعجبك .
ولذا ننصح اختنا الكريمة أن لاتفتح بابا للشيطان فتترك الصدقة الخالصة لله تعالي ويفوتها أجر عظيم فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال ( من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب ولايقبل الله إلا الطيب فإن الله يقبلها بيمينه ثم يربيها لصاحبها كما يربي أحدكم فلوه أو فصيله حتي تكون مثل الجبل ) رواه البخاري ومسلم   
فانظري كيف جعل الله تبارك وتعالى الصدقة بقيمة التمرة أو بمثل التمرة ومن جنسها ولكن تكون من كسب طيب ( حلال ) كيف ينميها الله تعالي ويربيها حتي يجدها صاحبها عند الله يوم القيامة مثل الجبل . أعاننا الله تعالي علي العمل الصالح وعلي ماي ويرضى وتقبله منا بفضله ومنه

logo