تاريخ النشر : 25-01-2021
المشاهدات : 914
السؤال
 السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اخت تسأل
يوجد شخص يعطى لها الزكاة و هى غير مستحقة
هل عليها إثم اذا قبلتها
جزاك الله خيرا
الاجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته إلي الأخت الكريمة صاحبة السؤال الجواب الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد : لا يحل لغير مستحق للزكاة قبولها وأخذها ممن أعطاها وذلك أن الله تبارك وتعالى قال في كتابه العزيز  ( إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم ) فذكر في الأية ثمانية أصناف فمن لم يكن منهم لم يحل له قبولها 
ولا يرد هذا الحكم حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال سمعت عمر يقول ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعطيني العطاء فأقول أعطه من هو أفقر إليه مني فقال خذه إذا جاءك من هذا المال شيء وانت غير مشرف ولا سائل فخذه وما لا فلا تتبعه نفسك  ) رواه البخاري ومسلم 
قال الطحاوي ليس معني هذا  الحديث في الصدقات وإنما هو في الأموال التي يقسمها الإمام وليست من جهة الفقر ولكن من الحقوق 
قال ابن الساعدي ( أن عطية النبي صلى الله عليه وسلم لعمر بسبب العمالة ) 
بمعني أن عمر رضي الله عنه كان عاملا للنبي صلى الله عليه وسلم علي تمل للمسلمين  فكان هذا العطاء من حقه . 
يؤيد ذلك قصة عبد الله بن السعدي حين قدم علي عمر في خلافته وان عبد الله بن السعدي كان يتولي أعمالا للمسلمين وكان حين يعطي من بيت المال لعمله لا يقبل فلما سأله عمر عن ذلك قال عبد الله أنه عنده أفراسا وأعبدا وأنه بخير ( كناية عن غناه ) وأنه يريد أن تكون عمالته صدقة علي المسلمين فقال له عمر لا تفعل وذكر له ما فعله وما قاله له رسول الله صلى الله عليه وسلم.  ) والقصة بتمامها رواها البخاري ومسلم . 
فتبين صحة قول أن هذا المال كان من أجل العمالة وأنه حق وليس من أجل الفقر وأيضا ليست دليلا علي جواز قبول الغني غير المحتاج وليس من الأصناف الثمانية للزكاة أن يقبل مال الزكاة . 
ولذا الواجب علي الأخت حين يعطيها أحد من مال الزكاة أن تذكر له أنها ليست من أهل الزكاة وترد هذا المال ليعطي لمن يستحقه

logo