تاريخ النشر : 08-05-2021
المشاهدات : 88
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
معلمتي عايزة أعرف لو فيه كفارة أم لا
واحدة ربنا يهديها كانت حامل وأخدت برشام نزلوا البيبى وهى ندمانة وخايفة وبتسأل لو فى كفارة هى عندها 3 أولاد وآخر بنت لسه كام شهر، والبيبى ماكملش الشهر أما نزل.
الاجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته إلي الأخت الكريمة صاحبة السؤال الجواب الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبع: ليس علي هذه المرأة كفارة لأن الكفارة تكون علي من قتل نفسا -أي يكون نفخ فيه الروح - وأيضا تكون في القتل الخطأ وليس في العمد، لأن القتل العمد أعظم من أن يبرأ الإنسان منه بالكفارة، وليس في القتل العمد إلا قول الله عز وجل ( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاءه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما ).
وهي أسقطت الحمل عمدا وليس خطأ ولكن الحمل لا ينفخ فيه الروح إلا بعد 4 أشهر . ولكنها فعلت منكرا وتساهلت بترك سؤال أهل العلم قبل أن تسقطه فقد كان الواجب عليها سؤال أهل العلم والعمل بما يفتون به. وتركها السؤال عن حكم الشرع والتهاون في ذلك وإسقاط الحمل دون معرفة الجواز أو التحريم فإن كل ذلك من التهاون بالشرع وحكم الله تعالى، لذا يجب عليها الندم والتوبة الصادقة والعزم علي عدم ذلك إن تجدد لها حمل إلا بسؤال أهل العلم والعمل بحكم الشرع.

logo