تاريخ النشر : 14-04-2021
المشاهدات : 329
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركا ته 
امرأ ة وضعت ولها خمسون يوما وما زال دم النفاس مستمر فماذا تفعل؟
الاجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته إلي الأخت الكريمة صاحبة السؤال  الجواب: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد: عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: ( كانت النفساء تقعد بعد نفاسها أربعين يوما ) رواه أبو داود وحسنه الألباني في صحيح أبي داود ورواه الترمذي وأحمد وابن ماجه. 
وقد ذهب أكثر أهل العلم بدلالة هذا الحديث أن أكثر مدة للنفاس أربعون يوما.
قال ابن عبد البر رحمه الله: ( وقال أكثر أهل العلم أقصي مدة النفاس أربعون يوما وروي ذلك عن عمر بن الخطاب وعبد الله بن عباس وعثمان بن أبي العاص وأنس بن مالك وعائذ بن عمر المذني وأم سلمة زوج النبي عليه السلام وهؤلاء كلهم صحابة لا مخالف لهم فيه وبه قال سفيان الثوري والليث بن سعد وأبو حنيفة وأصحابه وأحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه وأبو عبيد القاسم بن سلام وداود ..... ( الإستذكار لابن عبد البر ).     
وعليه يعلم أن أقصي مدة للنفاس هو أربعين يوما من لحظة خروج الدم بنزول الولد ويحتسب النفاس من وقت خروج الولد فإن استمر الدم تحتسب أربعين يوما أو ليلة من وقت الولادة فما زاد علي ذلك فهو استحاضة ولها أحكام المستحاضة. 
وقال بعض أهل العلم إن زاد الدم عن الأربعين تنظر فإن وافق حيضا لها في صفته أو وقته فهو حيض وإلا فهو استحاضة.
 فإن انقطع الدم قبل الأربعين فهو طهر تغتسل وتصلي ولها أحكام الطاهرات.

logo