رقم الفتوى : 6
تاريخ النشر : 16-08-2020
المشاهدات : 8
السؤال
السلام عليكم و رحمة الله
أخت كبيرة فى السن و تعانى من سلس بول و اعتادت أن تستعمل "فوط صحية" لهذا الأمر و تغيرها لكل صلاة و تتوضأ ..و تنتوى إن شاء الله الذهاب لأداء عمرة ..و هذا الأمر يكون شاق عليها جدا فى الحرم و يمنعها من أداء الصلوات فى الحرم لأنها تضطر للعودة إلى الحمامات مما يستغرق مجهود كبير و وقت كبير و قد تضطر فى أن تتوضأ قبل دخول وقت الصلاة مثلا ..و السؤال : هل يمكن أن تأخذ معها زجاجة مياه للوضوء بعد دخول وقت الصلاة بدون تغيير الفوط الصحية...خاصة و أنها فى بعض الأحيان تتكتشف أنها لم تكن بحاجة لهذا ..
الاجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته إلي الأخت الكريمة صاحبة السؤال الجواب الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلي آله وصحبه وبعد : من بها سلس بول مصاحب لها غالب الوقت فحكمها عند العلماء حكم المستحاضة تتوضأ لكل صلاة بعد أن تطهر المحل ( الإستنجاء ) وذلك بعد دخول وقت الصلاة وتصلي بذلك الوضوء الفريضة والنفل وتقرأ القرآن حتى يأتي الوقت الآخر ولاينتقض وضوؤها إلا إذا نزل البول أو الدم أما إذا لم يخرج منها شيء فوضؤها الأول لم ينتقض . 
ولايسقط شيء مما ذكرنا إلا مع المشقة الشديدة أو عدم الإستطاعة . والحالة التي ذكرت لاتدخل في ذلك لإمكان الأخت أن تبقي في المسجد في أقرب مكان للحمامات حتي تستطيع الإستنجاء والوضوء لكل صلاة بعد دخول الوقت . أو تصلي مااستطاعت في الحرم بالشروط المذكورة وبعد ذلك تعود لمسكنها فتصلي فيه بشروط الطهارة فإن ذلك هو حكمها وهو الأحري بها
بحث عن فتوى

logo