تاريخ النشر : 23-09-2021
المشاهدات : 43
السؤال
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لو سمحتي احب معرفه المقصود
(رؤسهن كأسنمه البخت)
لاني بالبيت ارفع شعري بالكامل لأعلى فبعضهم قال لي انه حرام 
وانا ما يراني غير محارمي
الاجابة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.  
إلي الأخت الكريمة صاحبة السؤال الجواب: 
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد : 
هذا حديث صحيح رواه مسلم في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( صنفان من أهل النار  لم أرهما رجال بأيديهن سياط يضربون بها الناس ( يعني ظلماً ) ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لايدخلن الجنة ولايجدن ريحها وإن ريحها ليوجد مسيرة كذا وكذا ) 
 ومعنى قوله ( رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ) قال الشيخ ابن باز: ( قال بعض أهل العلم إنهن يعظمن الرؤوس بما يجعلن عليها من شعر ولفائف وغير ذلك حتي تكون مثل أسنمة البخت المائلة .
والبخت نوع من الإبل لها سنامان بينهما شيء من الإنخفاض والميلان هذا مائل إلي جهة وهذا مائل إلي جهة فهؤلاء النسوة لما عظمن رؤوسهن وكبرن رؤوسهن بما جعلن عليها أشبهن هذه الأسنمة ) .
قال النووي في شرحه لمسلم ( وأما رؤوسهن كأسنمة البخت فمعناه يعظمن رؤوسهن بالخمر والعمائم وغيرها مما يلف علي الرأس حتي تشبه أسنمة الإبل البخت هذا هو المشهور في تفسيره ............ واختار القاضي أن المائلات تمشطن المشطة الميلاء قال وهي ضفر الغدائر وشدها إلي فوق وجمعها في وسط الرأس فتصير كأسنمة البخت ... انتهي. 
 وقال ابن العربي وهذا كناية عن تكبير رأسها بالخرق حتي يظن الرائي انه كله شعر وهو حرام . 
فيض القدير للمناوي 
 أما جمع الشعر ورفعه جميعا فوق الرأس بما يسمي الكعكة فليس هو المقصود بالتحريم 
لأنها ليس فيها تضخيم للرأس 
ولكن الأفضل ترك ذلك بعداً عن الشبهة كما يقول الشيخ ابن باز رحمه الله .
وعليه إن رفعت المرأة شعرها أمام الزوج أو المحارم لمصلحة وليس بقصد التشبه بأهل الفسق ولا الكافرات 
فليس بذلك بأس لأنه ليس المقصود من الحديث وترك فعله أفضل بعداً عن الشبهة.

logo